ما يجب أن تعرفه عن الحمل بعد الإجهاض

العديد من النساء اللائي يتعرضن للإجهاض ما زلن يرغبن في إنجاب طفل في المستقبل. لكن كيف يؤثر الإجهاض على الحمل المستقبلي؟
إن الإجهاض لا يؤثر على خصوبتك في معظم الحالات، يمكنك الحمل فعلاً بعد أسابيع قليلة فقط من الإجهاض،  وهذا يعتمد على مدى طول فترة حملك قبل حدوث الإجهاض.
إذا كنت تحاولين الحمل بعد فترة وجيزة من الإجهاض أو ترغبين في تجنب الحمل مرة أخرى ، فإليك المزيد من المعلومات حول ما يمكن توقعه في الأسابيع والأشهر التي تلي العملية.
ما يجب أن تعرفه عن الحمل بعد الإجهاض

متى يمكنك الحمل بعد الإجهاض

الإجهاض سيعيد تشغيل الدورة الشهرية ويحدث الإباضة، وعندما يتم إطلاق البويضة من المبيض في حوالي اليوم 14 من الدورة الشهرية البالغة 28 يومًا، هذا يعني أنك من المحتمل أن تبيض بعد أسبوعين فقط من الإجهاض.
بمعنى آخر، من الممكن جسديًا الحمل مرة أخرى إذا كنت قد مارست الجنس دون حماية بعد أسبوعين فقط من الإجراء
ومع ذلك، ليس لدى الجميع دورة لمدة 28 يومًا، لذلك يمكن أن يختلف التوقيت الدقيق، بعض النساء لديهم دورات الحيض أقصر بشكل طبيعي وهذا يعني أنهم قد يبدأون في التبويض بعد ثمانية أيام فقط من العملية ويمكن أن يحصل حمل حتى في وقت أقرب.
يعتمد مقدار الوقت المنقضي قبل الإباضة أيضًا على مدى طول فترة الحمل قبل الإجهاض، ويمكن أن تستمر هرمونات الحمل في جسمك لبضعة أسابيع بعد العملية وهذا سوف يؤخر الإباضة والحيض.
تشبه أعراض الحمل بعد الإجهاض أعراض أي حمل وتشمل:

     -انتفاخ وآلام في الثديين
-حساسية الروائح أو الأذواق
-الغثيان أو القيء
– الإعياء

إذا لم تكن قد مرت فترة ستة أسابيع من الإجهاض، فقومي بإجراء اختبار الحمل المنزلي وإذا كانت النتائج إيجابية يمكنك إجراء فحص دم لتحديد ما إذا كنت حاملاً أو لا تزال لديك هرمونات الحمل الباقية من الحمل المجهض.

كم من الوقت يجب عليك الانتظار بعد الإجهاض للحمل؟

بعد الإجهاض ، يوصي الأطباء عمومًا بانتظار ممارسة الجنس لمدة أسبوع إلى أسبوعين على الأقل للمساعدة في تقليل خطر الإصابة
قرار الحمل مرة أخرى بعد الإجهاض هو في النهاية قرار يجب عليك اتخاذه مع طبيبك، في الماضي أوصى الأطباء بأن تنتظر النساء لمدة ثلاثة أشهر على الأقل قبل محاولة الحمل مرة أخرى ولكن الوضع تغير الآن
إذا كنت تشعرين بأنك مستعدة للحمل مرة أخرى فلا داعي للانتظار، ومع ذلك إذا كان لديك أي مضاعفات بعد الإجهاض أو لم تكوني مستعدة، فقد يكون من الحكمة الانتظار حتى تشعري بالتحسن مرة أخرى.
إذا كان لديك أي مضاعفات من الإجهاض، اسألي طبيبتك عندما يكون من الآمن ممارسة الجنس مرة أخرى. المضاعفات الخطيرة غير شائعة بعد الإجهاض الطبي والجراحي، ولكن قد تحدث بعض المشكلات.
المضاعفات الأكثر شيوعًا مع الإجهاض الجراحي تشمل:

     -العدوى
-دموع عنق الرحم أو تمزقات
ثقب الرحم
نزيف
الأنسجة المحتجزة
ردود الفعل التحسسية للأدوية المستخدمة أثناء العملية

هل الإجهاض يزيد من خطر حدوث مضاعفات الحمل في المستقبل؟

لا يُعتقد أن الإجهاض يسبب مشاكل في الخصوبة أو المضاعفات في حالات الحمل اللاحقة، ومع ذلك تشير بعض الأبحاث إلى أن إجراءات الإجهاض يمكن أن تزيد من خطر الولادة المبكرة أو طفل منخفض الوزن عند الولادة  وتتعارض الدراسات حول هذه المخاطر.
وجدت إحدى الدراسات أن النساء اللائي خضعن للإجهاض الجراحي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل كانت لديهن مخاطر أعلى للإجهاض في الحمل التالي، لكن من المهم أن نفهم أن هذه المخاطر لا تزال غير شائعة
قد يعتمد الخطر على نوع الإجهاض الذي يتم إجراؤه، إليك المزيد عن النوعين الرئيسيين

الإجهاض الطبي

الإجهاض الدوائي هو عندما تؤخذ حبوب منع الحمل في وقت مبكر من الحمل لإجهاض الجنين، في الوقت الحالي لا يوجد دليل على أن الإجهاض الطبي يزيد من خطر تعرض المرأة لمشاكل الحمل في المستقبل.
وجدت إحدى الدراسات أن الإجهاض الدوائي لا يحمل أي خطر متزايد مثل:

    – الحمل خارج الرحم
– الإجهاض
-انخفاض الوزن عند الولادة
-الولادة المبكرة في فترة لاحقة من الحمل

الإجهاض الجراحي

يحدث الإجهاض الجراحي عندما تتم إزالة الجنين باستخدام الشفط وأداة حادة على شكل ملعقة تدعى curet. ويسمى هذا النوع من الإجهاض أيضًا الامتداد والكشط (D و C).
في حالات نادرة يمكن أن يسبب الإجهاض الجراحي تندب في جدار الرحم (متلازمة أشيرمان)، قد تكون أكثر عرضة لخطر تندب جدار الرحم إذا كنت قد خضعت لعمليات إجهاض جراحية متعددة، قد يجعل الحمل أكثر صعوبة في المستقبل وقد يزيد أيضًا من فرص الإجهاض والإملاص

يُعتبر أي إجراء إجهاض لم يتم تنفيذه بواسطة الطبيب مصدرًا غير موثوق به ويمكن أن يؤدي إلى مضاعفات فورية بالإضافة إلى مشاكل لاحقة تتعلق بالخصوبة والصحة العامة.

كم من الوقت بعد الإجهاض ستكون اختبارات الحمل دقيقة؟

تبحث اختبارات الحمل عن مستوى مرتفع من هرمون يسمى موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية، وتنخفض هرمونات الحمل بسرعة بعد الإجهاض ولكنها لا تتناقص تمامًا إلى المستويات الطبيعية على الفور.
قد يستغرق الأمر ما بين 16 يومًا و شهرين، إذا أجريت اختبار الحمل خلال هذا الإطار الزمني، فمن المرجح أن تكون النتيجة إيجابية
إذا كنت تعتقدين أنك حامل مجددًا بعد فترة وجيزة من الإجهاض، فعليك مراجعة الطبيب من أجل اختبار حمل يعتمد على الدم

 

اترك رد

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!