أسباب ترهل الثدي وطرق الوقاية منه وعلاجه

مع تقدم المرأة في السن، تحدث تغيرات عديدة في جسمها ويعتبر ترهل الثدي واحدا من التغيرات الغير مرغوب فيها بالتأكيد، غير أن للأمر أسبابا مختلفة ويمكن التقليل من المشكل والوقاية منه نسبيا .

حمالات صدر مختلفة

أسباب ترهل الثدي

تقدم العمر : يعتبر من أهم أسباب الترهل فهو يحدث لدى النساء في كل الأنسجة الداخلية للثديين إضافة إلى الجلد الخارجي، وحسب الأبحاث فهذا الأمر يبدأ عند وصول المرأة الأربيعينيات من عمرها غالبا .

الحمل والرضاعة : حسب جامعة اريغون في أميركا فإن الحمل والرضاعة يتسببان في ترهل أنسجة الثدي، لذا من اللزوم على المراة ممارسة تمارين خاصة لاستعادة جزء من شكل الثدي كما كان سابقا .

نمط العيش : نمط الحياة اليومي إضافة إلى النظامي الغدائي من العوامل التي تؤدي إلى ارتخاء انسجة الثدي ، حيث أن التدخين والاستهلاك المفرط للمشروبات الغازية ( والكحول ) يؤدي إلى ترهل الثدي المبكر

تأثير الجاذبية أثناء ممارسة الرياضة : بعض الوضعيات الرياضية تقوم بتسريع ترهل الثدي على المدى البعيد، وحمالة صدر رياضيةمن هذه الحركات الانحناء إلى الأمام لمدة طويلة، الركض، القفز وغيرها من الحركات السريعة التي تسبب تمدد جلد الثدي وعضلاته . والاكيد أن ممارسة الرياضة ضروري وأن بعض هذه الحركات لاغنى عنها لذا فالحل هو بارتداء حملات الصدر الرياضية والتي تحد من حركة الثدي أثناء ممارسة الرياضة

الأمراض : إضافة إلى ماسبق فبعض الأمراض قد تتسبب هي الأخرى في هذا المشكل وأبرزها سرطان الثدي والتدرن الرؤوي

ترهل الثدي بعد الولادة والرضاعة

كما ذكرنا سابقا في الموضوع فالحمل والرضاعة يعدّان من أسباب حدوث الترهل لدى السيدات على مستوى الثدي ، لكن أغلب الأبحاث تؤكد أن الحمل هو المسؤول بنسبة أكبر عن هذا الترهل ، إذ إن التغييرات الهرمونية أثناء الحمل تؤدي إلى تراخي الأربطة الموجودة أسفل الأثداء، ومع نمو الثديين في الحجم وزيادة وزنهما يبدأن في التدلي إلى الأسفل، أما خلال فترة الرضاعة، فإنه بمجرد تنظيم الرضاعة بشكل روتيني يبدأ الثديان في الانكماش في الحجم، وبعد الفطام يصبح الثديان أكثر ليونة، ويتوقع عودتهما إلى الحجم الطبيعي قبل الحمل إلا في حال فقد أو اكتساب كمية كبيرة من الوزن .

لابد من التأكيد على أهمية الرضاعة الطبيعية لصحة المولود ، لذا لاتدعي الخوف من الترهل يمنعك منها

ترهل الصدر وحمالات الصدر ، ما العلاقة ؟

من بين التساؤلات الشائعة ، نجد السؤال حول العلاقة بين صحّة الثدي عموما وارتداء حمالات الصدر ، ومن بين الأسئلة أيضا هل يجب نزع هذه الحمالات قبل النوم أم لابأس في ارتدائها والنوم بها . الجواب عن هذه التساؤلات يبدأ أولا بسؤال آخر : هل ترتدين حمّالة الصدر المناسبة ؟

الجواب هو ، 80 في المائة من النساء لايفعلن ! فحمالات الصدر لابد أن تكون ذات مقاس مناسب، إضافة إلى توافقها مع أنواع الملابس من جهة والأنشطة الممارسة من جهة أخرى .

أما عن ضرورة نزع حمالات الثدي قبل النوم فإنه من الأفضل نزع حمالة الصدر قبل النوم، حيث إن ارتدائها يمنع الجسم من تجديد الدورة الدموية في منطقة الثديين، بالإضافة إلى أنه من الممكن أن تتسبب الحمالة في حدوث تهيج للجلد بسبب احتكاكها بالجسم بقوة أثناء النوم .

لكن كيف يؤدي ارتداء الحمالات إلى ترهّل الصدر ؟ يحدث هذا في حالة ارتدائها بشكل دائم مما يسبب في جعل عضلات الثدي تعمل بشكل أقل من اللازم وبالتالي ضعفها ومن ثم حدوث الترهل .

علاج ترهل الثدي والوقاية منه

الوقاية والعلاج يشتركان في هذه النقطة والنصائح التي سأشاركك إياها سيدتي يمكنك العمل بها سواء كنت تعانين من المشكل أم لا فهي ستفيدك حتما .

استعمال الكريمات والمراهم الطبية : وهي الطريقة التي لاننصح بها في الغالب، من شأنها أن تقوم بشد الجلد وإعطائه منظرا أكثر شبابا وحيوية ، لكن هذه المواد لايجب استخدامها دون استشارة الطبيب فهي لاتخلوا من الآثار الجانبية .

تمارين رياضية لشد الصدر : لتبسيط هذه المسألة ، تخيلي معي صدري رجلين ( نعم رجلين ) أحدهما يمارس الرياضة باستمرار والآخر لا ، أكيد أن صدر الأول مشدود والثاني مترهل ، الأمر نفسه بالنسبة للمرأة فتمارين الصدر وأشهرها تمرين الضغط ( Push ups ) تعمل على شد الثدي والصدر وتقليل ترسب الدهون فيه .

اليوغا : الأكيد أن رياضة اليوغا تمنح الجسم المرونة إضافة إلى أنها تسهم في شد الجسم ككل ، ويمكنك سيدتي التركيز على بعض وضعيات اليوغا الخاصة بالجزء العلوي وهذا فيديو قد يفيدك

تدليك الثدي : مرتان إلى ثلاث مرات في الأسبوع باستعمال زيت الزيتون يعمل على شد الثدي وتحسين بشرته، كما يعمل أيضا على شد الجلد وزيادة مرونته عن طريق زيادة الدم الواصل إليه، وتحفيز عملية إصلاح الجلد وغيرها من العمليات الأيضية النافعة للجلد .

تعليق واحد

اترك رد

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!